تجفيف منابع الحقد الاجتماعي، أنا منبوذ إذن أنا غير موجود

تجفيف منابع الحقد الاجتماعي، أنا منبوذ إذن أنا غير موجود

azpresse أزبريس الإخبارية15 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
تجفيف منابع الحقد الاجتماعي، أنا منبوذ إذن أنا غير موجود
رابط مختصر

الأستاذة : عزيزة بروك

مجرد مقارنة بين الذات والآخر والاحساس بالنقص والهوان والدونية وعدم الجدوى، تؤجّج نيران السّخط والتّذمر وتوقظ الأحقاد الملتهبة القابلة للاشتعال.
أنا غير محبوب أنا غير محظوظ أنا منبوذ إذن أنا غير موجود.
نهج أسلوب المقارنة بين الأبناء أو بين أي كان مع من كان، يولد الشعور بالذنب بفعل التأنيب والتوبيخ، والشعور بالإهانة عند النعت بالشؤم والنحس.
وفي محاولة لإقناع الذات بأهميتها وتخليصها من الانتقاص تمتلئ النفوس بالغلّ والضغائن وتتربّص للكيد والانتقام والقصاص.
كثير من الناس تتعِبهم بسطة الآخر وقدرته وتمكّنه ونفوذه وعلو شأنه ويتمنون له سقطة زلة عثرة، يتمنون زوال النعمة عنه وتحوّلها إلى أرصدتهم وحساباتهم الشخصية بأسرع ما يمكن في لمح البصر وفي غفلة منه ليذوّق مرارة الحسرة وتطاله لعنة الحاقدين.
ها هو يقرر التدخل لتغيير الأوضاع لصالحه مكشّرًا عن أنيابه في قرارة نفسه، يشوّه سيرة هذا بجرد عيوبه ويحرّض ضده ويسلّط عليه من ينغّص عليه، ويعترض سبيل الآخر وينصُب عليه أو يتزاحم معه فيما يملك ولا يفارقه حتى ينزع عنه ما كان ينبغي أن يكون في حيازته.
يستغرب قسمة الأرزاق ويتطاول على الوهّاب الرزّاق ولن يمنعه عنهم مانع مادام للحقد منابع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.