“100 يوم 100 مدينة”. سكان مدينة ازمور يستعرضون مشاكلهم  ويطلبون بترافع قادة الأحرار
نشر الأحد 24 نوفمبر 2019

انطلق مساء  اليوم الاحد من مدينة مدينة ازمور كأول مدينة بجهة الدار البيضاء سطات، برنامج “100 يوم 100 مدينة” لحزب التجمع الوطني للأحرار، بمشاركة قادة الحزب وطنيا وجهويا ومحليا، إلى جانب عشرات الأعضاء والمنخرطين.
عضو المكتب السياسي للحزب محمد بوسعيد، أوضح أن هذا البرنامج سيجوب كل المدن الصغيرة والمتوسطة التي لها مشاكل وخصوصيات وسيكون فيها، : “ المعادلة إذ لن نأتي بحلول جاهزة بل ستكون ورشات للإنصاب والنقاش، وساكنة المدن هي التي ستحدد الأولويات”
وتابع قوله: “الحلول التي ستقترح ستشكل القاعدة الصلبة لعمل الحزب مستقبلا، نعلم أن مدينة آزمور فيها طاقات لكن فيها نواقص متعددة بحكم موقعها الجغرافي وانعدام العديد من المرافق العمومية، ولقاء اليوم هو للإنصات للمنخرطين والمتعاطفين والمواطنين من خارج الحزب”.
ورفع المشاركون إلى قيادة الحزب مجموعة مشاريع ومقترحات وأفكار للخروج من حالة الجمود والانتظارية وانسداد الأفق والإقصاء، معبرين عن دور مشاركتهم في برنامج “100 يوم 100 مدينة” في إعادة الأمل إليهم في بلورة توجه للمستقبل وفق مقاربة تشاركية يكون رأيهم مُضمّنا فيها.
وعدد المشاركون (ما يناهز 300 مشاركة ومشارك) الإشكالات المرتبطة بالسياسات العمومية، التي يعاني من تبعاتها المواطنون بمدينة آزمور ، خاصة في قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل و الرياضة ..
وارتباطا بالشأن المحلي دائما، ضمت توصيات المشاركات والمشاركين انتقادات لاذعة من حيث افتقار المدينة إلى رؤية مستقبلية تستوعب طموحاتهم وتصوراتهم، كما هو الشأن إزاء التهيئة العمرانية للمدينة.
وناشد المشاركون قيادة حزب التجمع الوطني للأحرار الترافع على مطالبهم الملحّة، والمرتبطة، أساسا بٓ”توفير ظروف المعيشية وتشجيع الاستثمار في القطاع السياحي وإحداث منطقة صناعية وتبسيط الإجراءات ودعم المبادرات الفردية على مستوى التشغيل، فضلا عن إعادة تأهيل البنية التحتية للمدينة.