الجديدة : اكتظاظ التلاميذ يحول أبواب المؤسسات التعليمية إلى “أسواق بشرية”

azpresse أزبريس الإخبارية6 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
الجديدة : اكتظاظ التلاميذ يحول أبواب المؤسسات التعليمية إلى “أسواق بشرية”
رابط مختصر

شهدت  المؤسسات التعليمية بالجديدة المخصصة للمرشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا لهذه السنة حالة فوضى و سوء التنظيم و اكتظاظ امام أبواب المؤسسات التعليمية بالجديدة مع انعدام  التقيد حتى بقواعد الوقاية والتباعد بين التلاميذ للتوقي من الاصابة بفيروس كورونا المستجد ؛ضمانا لمرور امتحانات البكالوريا في أجواء ملائمة، تحترم التدابير الصحية المعمول بها سائر أنحاء البلاد، بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة الممتحنين وكذا الأطر التربوية المشرفة على مراقبة وسير الامتحانات ؛ في خضم الاستعدادات التي خصصت لاستعراض خطة الوزارة لإجراء امتحانات الباك، التي تصادف هذه السنة حالة الطوارئ الصحية المفروضة من قبل الدولة بسبب جائحة كورونا ؛ وتنزيل جميع المقتضيات الواردة في دفتر مساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا في شقه المتعلق بالتدابير الاحترازية التي أوصت بها السلطات العمومية للحد من انتشار فيروس كورونا.

خطة الوزارة لإنجاح امتحان الباك في زمن “كورونا”  كما اشار سابقا سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المغرب يشهدُ تعبئة جماعية لتنظيم امتحانات الباك في ظروف استثنائية غير مسبوقة في تاريخ البلاد؛ كما  أن وزارته حرصت على توفير جميع التدابير الآمنة لإجراء الامتحان في أحسن الظروف، من قبيل مواد التعقيم والنظافة وآليات ميزان الحرارة وكمامات وأقنعة واقية ستمنحُ لجميع المترشحين والمترشحات والأطر التربوية. مؤكدا أن الوزارة وضعت مسافة الأمان لضمان عدم انتقال العدوى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.