الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة
نشر الأحد 17 نوفمبر 2019

متابعة/ عبدالمجيد مصلح :

انعقد في فندق “إيدو أنفا” يوم 15 نونبر 2019، لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، من تقديم وتسيير السيد نورالدين مفتاح رئيس لجنة المنشآت الصحفية وتأهيل القطاع بالمجلس الوطني للصحافة، اللقاء اعتبره المتتبعون حدثا بارزا، تضمن مبادئ عامة ومجردة، مشتركة بين كل الصحفيين مهما كانت انتماءاتهم، لأنهم يتقاسمون عددا من القيم المشتركة اعتبرها المنظمون أسسا لهويتهم المهنية على غرار اعتبار الصحافة خدمة تقدم للرأي العام بموضوعية واستقلالية وبحس أخلاقي.

فموضوع ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة الذي جرت حوله مشاورات مع منظمات وشخصيات أكاديمية وحقوقية وإعلامية بالإضافة إلى مساهمات مجموعة من الصحافيات والصحافيين، ليتم المصادقة عليه يوم 7 مارس 2019، اجتمع حوله (الميثاق) رئيس المجلس الوطني للصحافة السيد يونس مجاهد ورئيس لجنة أخلاقيات مهنة الصحافة بالمجلس الوطني للصحافة والأستاذ عبدالوهاب الرامي والأستاذة جميلة السيوري رئيسة جمعية “عدالة” والأستاذ علي كريمي عضو المجلس الوطني لحقوق الانسان، حيت ركز المتدخلون في مجمل اللقاء على البحث عن المعلومات والتحري فيها وتحويلها إلى أخبار، وأن يدرك الصحافي المهني (رئيس التحرير) أو (مدير النشر) أخلاقيات المهنة ومبادئها العامة والتمييز بين الخير والشر والعقاب، وكان تدخل رئيس المجلس الوطني صريحا وعبارة عن نصيحة وجهها للمبتدئين بضرورة التكوين لأن الميدان يتطلب الكفاءة كما أشار إلى نقطة مهمة تتعلق بالصلاحيات التي منحها القانون للمجلس الوطني للصحافة بعد أن كانت في يد السلطات العمومية ويتعلق الأمر بمنح البطاقة المهنية وتأهيل قطاع الصحافة كما منحه القانون حقه الاستشاري في القوانين والمراسيم المأطرة في الصحافة والنشر وكدا صلاحيات اقتراحية في هذا المجال دون أن ننسى التأكيد هنا على واجبه الذي ينص عليه القانون في تتبع ممارسة حرية الصحافة..انتهى كلام الرئيس.
المجلس الوطني للصحافة، هو مستقبل مهنة الصحافة الوطنية في المملكة المغربية، ويتألف من صحافيين وكتاب ومدونين وحقوقيين وقاض، يمتلك غالبيتهم الطاقة والإرادة لتطوير المهنة وهذا جيد بالنسبة للأجيال القادمة، لأنه كما قال السيد نورالدين مفتاح المجلس الوطني للصحافة منكم وإليكم وما كانت هذه الديناميكية لتكون لولى وجود فريق متكامل من المهنيين، “أز بريس” ترى أن ميثاق المجلس الوطني للصحافة هو بمثابة إعلان شرف يتعهد فيه من خلاله المجلس الوطني للصحافة و مدراء النشر وأصحاب المقاولات والصحافيين والصحافيات، بالقيام بواجبهم بأفضل ما يستطيعون ولهذا فطاقم الجريدة يضم صوته لصوت المجلس الوطني للصحافة، ونثق في المجلس الذي يعطينا قوة، القائمين على المجلس الوطني للصحافة، تعهدوا بأن يقفوا مع الصحفيين المهنيين المتمسكون بمهنتهم والدفاع عنها، ليس من أجل أنفسهم أو من أجل مصالحهم الشخصية بل من أجل صحافة مهنية وأخلاقية.
ميثاق المجلس الوطني للصحافة في المملكة المغربية، يثمن مبادئ أساسية تؤطر العمل داخل المقاولات الإعلامية والتشبث به شرف لمهنة الصحافة.