بلاغ إستنكاري لحركة معا تنسيقية أزمور إلى الساكنة الازمورية

azpresse أزبريس الإخبارية14 مايو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
بلاغ إستنكاري لحركة معا تنسيقية أزمور إلى الساكنة الازمورية
رابط مختصر


تابعت معا / تنسيقية أزمور باستغراب الحملة التي يشنها بعض أصحاب النيات السيئة من خلال
صفحات التواصل الإجتماعي والتي تستهدف الإساءة والتشهير بأعضاء الحركة والنيل من رصيدهم الجمعوي الجاد ، وذلك من خلال اتهامهم بالفساد المالي وخدمة أجندة سياسية لحزب معين والقيام بحملة انتخابية سابقة لأوانها ، وكذا التشكيك في كفاءتهم وخبراتهم العلمية والمهنية .
كما تشجب تنسيقية حركة معا بأزمور محاولة تبخيس الحركية المستمرة لحركة معا في تنظيم أنشطة مختلفة ومتنوعة قوامها التطوع والتمكين الإقتصادي والاجتماعي لفائدة الساكنة الازمورية رغم قلة الموارد والامكانيات المادية والمالية الذاتية ، علما أنه لم يمر على تأسيس تنسيقية الحركة في أزمور سوى شهرين ونيف.
و إذ تستنكر تنسيقية الحركة بأزمور هذه الحملة المسعورة والشاذة التي يقودها أشخاص اعتادوا على مثل هذه الأساليب اللااخلاقية ، فإنها تؤكد أنها ماضية في دورها المجتمعي وفق ما يسمح به القانون، وأن هذه المحاولات اليائسة والبائسة لن تزيد الجمعية الا إصرارا على مو اصلة أنشطتها الإشعاعية التي تستهدف فيها زرع بذور الأمل لدى الساكنة الازمورية ، إيمانا منها بأن مستقبل المدينة سيكون أفضل رغم مكائد الحاقدين الذين لا يريدون للوضع أن يتغير إلى الأفضل لغايات صارت معلومة للجميع.
وندعو كل الازموريات والازموريين توخي الحذر واليقظة في كل ما يتم نشره من أطراف معينة
يقلقها وجود فاعل ومتجدر إلى جانب المواطنين.
كما نحيط علما ، أن ” حركة معا ” ستلجأ لكل الوسائل القانونية من أجل إحقاق الحق و جبر الضرر الذي لحق بها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.